أحمد عصيد.. ماذا يريد؟

2 786

بقلم: عبدالصمد لفضالي

لا فرق بين الذين يدعون الإسلام بهدف استغلاله سياسيا ، و الذين يتحاملون على الإسلام لأغراض ليست لهم الشجاعة للإفصاح عنها ، أو بسبب استحواذ ايديولوجيات بائدة على أفكارهم لم يستطيعوا التخلص منها ، فأحمد عصيد عضو ” المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ” ، و انطلاقا من تصريحه بمقالة له تحث عنوان ” الأسئلة الصعبة في الإسلام” حيث قال بأن ما كان يعرف بالعصر الذهبي في الإسلام و هو مرحلة النبوة و الخلفاء الراشدين كانت مرحلة حروب و اقتتال ، ولم تكن مرحلة سلم و حضارة كما دعا في مقالته المسلمين الى الإعتراف بأن المشكل ليس في المسلمين فقط بل يكمن في صميم الدين الإسلامي كما يزعم ، فان هذا ” المفكر العبقري ” لا يدخر أي جهد في التحامل على الإسلام مستغلا في ذلك فكر و خرجات شيوخ التشدد و الإرهاب و سداجة بعض الدعاة من أجل استهداف الإسلام ، متحاشيا حقيقة مقاصد الإسلام و تسامحه ، وعمق أهدافه كالعدل – الذي هو أساس كل تقدم و استقرار – بين الناس على اختلاف أعراقهم و عقائدهم و المساواة و التكافل الإجتماعي ..إلى إماطة الأذى عن الطريق.
إن الإسلام له هوية إنسانية عالمية ، بينما هؤلاء البيادق الذين يتحاملون على الإسلام لهم هوية ضيقة عرقية دينية أو سياسية ، فأحمد عصيد يتناقض و يغير أفكاره حسب تقلبه المزاجي أو تحث الطلب ، فهو لا يلبس جبة العلمانية إلا حينما يريد التحامل على الإسلام ثم يخلعها عند حمله لشعار العنصرية العرقية ، متناسيا بأن العلمانية لا صلة لها بالتمييز العرقي و العقائدي ، و أن حقوق الإنسان تتناقض مع تسمية ” العصبة الأمازيغية للحقوق و الحريات ” التي ينشط بها هذا ” المفكر” ، حيث جاء في المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأن كل إنسان له الحق في التمتع بكافة الحقوق و الحريات دون تمييز العنصرية أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي ، و هكذا فلا يمكن الجمع بين مصطلح الأمازيغية الموجود في الشق الأول من تسمية العصبة الذي يهدف الى التمييز العرقي ، و بين الحقوق و الحريات الموجودة في الشق الثاني من تسمية العصبة التي تهم الإنسانية جمعاء بدون استثناء ، لأن ذلك يتناقض مع المنطق الذي هو أساس مادة الفلسفة التي يدرسها أحمد عصيد ، فهل من يناصر النعرة العرقية يكون مخلصا في دعوته إلى الكرامة الإنسانية ؟ فالأولى بأحمد عصيد أن يحفظ عن ظهر قلب أن أقذر إهانة للإنسانية هي التمييز العرقي و أن كرامة الإنسان في إنسانيته و ليس في عرقه .
تاريخيا فإن الإسلام هو أول من تحمل عمليا عبء تحرير الإنسان من العبودية و خصوصا العبودية الفكرية ، و من أجل ذلك فرض على الإسلام التصادم مع أسياد و أشراف قريش ، ثم مع الإمبراطورتين الفارسية و الرومانية التي كان آباطرتها يعتقدون بأن البلاد و العباد خلقوا ليكونوا لهم عبيدا، ولولا محاربة الاسلام للعبودية لما كان هناك عدل ولا مساواة ولا نضال من أجل حقوق الانسان . وفي هذا السياق فإن الكونغريس الأمريكي لم يصوت على وقف سريان العبودية بالولايات الأمريكية المتحدة إلا في عهد الرئيس الأمريكي السابق ابراهام لنكولن سنة 1885م أي بعد عدة قرون من تحرير الإسلام للعبيد، كما يجب على أحمد عصيد الذي يحصر الحقوق الفردية فيما يدمر القيم الأخلاقية كالمثلية ضدا في حقوق المرأة التي لها الحق في أن تعيش في كنف رجل كامل الرجولة ، و الرجل الذي له الحق في أن يسكن إلى امرأة كاملة الأنوثة أن يكون على علم بأنه تبث علميا بأن كل ما يتعارض مع الطبيعة و الفطرة يتسبب في أمراض عضوية و نفسية و دمار بيئي ، كما أن المساواة – التي يتبجح بها – بين الرجل و المرأة ليست إلا أكذوبة سياسية لن تتحقق أبدا ، لأن المسواة بين الجنسين لا يمكنها أن تكون إلا نسبية لأن المرأة و الرجل يكملان بعضهما البعض و لا يجب إخضاعهما للتنافس المساواتي ، و أحمد عصيد بصفته أستاذ للفلسفة عليه أن يعي جيدا بأن التعريف العام للفلسفة هو البحث عن الحقيقة بدون تحيز و أن يتغلب على جبنه و يعلن ما يعتقده فكريا و سياسيا و سنحترم وجهة نظره ، فنحن مع الإختلاف في الرأي والتسامح و الحوار و التعايش و ضد الإكراه و التشدد و الكراهية العرقية والعقائدية ، كما أنه عوض أن يهدر وقته في قضية خاسرة ، يجب أن يعلم بأن الأقزام الذين يتحاملون على الاسلام ليسوا أقوى من شيوعية الإتحاد السوفياتي الذي حارب الإسلام بكل ما يملك من قوة ، فمنذ قيام الثورة البلشفية سنة 1917م حوصر المسلمون داخل الإتحاد السوفياتي وخارجه بالدول التابعة للنفوذ السوفياتي ، حيث سنت قوانين ضد المسلمين و لطمس الهوية الإسلامية هدمت المدارس و المساجد و نشر الإلحاد واكتضت المقابر و المعتقلات بضحايا جريمة تعلم المبادىء الإسلامية ، و بالشيشان وحدها مات 50 بالمائة أثناء التهجير القسري من الأطفال و النساء بسبب التعذيب و التجويع ، بالإضافة إلى ما وقع بالتركستان و القوقاز و القرم و دعستان و غيرها ، فقد تبث بالإحصائيات الروسية أن جوزيف ستالين قتل وحده 11 مليون مسلم ، و خير دليل على ذلك ما كتبه الكاتب الروسي ألكسندر سولجينتسين في كتابه ” أرخبيل الجولاج ” ، ومع انهيار الإتحاد السوفياتي سنة 1991 عاد هؤلاء المسلمين بقوة الى مبادئهم الإسلامية ، وشرعوا في تعلم اللغة العربية بمجهوداتهم الخاصة بهدف استيعاب الإسلام السمح الذي أصبح ينتشر عالميا بين نخب العلم والمعرفة و أضحى يدين به ما يناهز ثلت سكان الأرض.فكفى اذكاءا للفتن الذي نحن في غنى عنها.

 

أخبار مشابهة

0 32

2 التعليقات

رد على التعليق