قراءة الفاتحة على الديمقراطية المذبوحة

0 86

بقلم: مصطفى منيغ*

أصلاً لم تكن في المغرب موجودة إلا في التصريحات الرسمية وخطب المناسبات، ومع ذلك وبكونه شعب مغربي عظيم شريف عاقل قوي مسالم حفظه الله ورعاه بما حفظ به الذكر الحكيم منَّى وجوده بالحصول عليها في يوم امتد طوله من آونة الحصول على الاستقلال إلى الآن حيث الإنسانية تودع سنة 2016 وفق ما وصلت إليه من حريات كرستها بعض الدول المحترمة ديمقراطيات حقيقيات، ليست كالبالغة ذروة التشهير بها في المملكة المغربية وقت الانتخابات، وبعدها التكشير على أنياب ديكتاتوريات، بدل واحدة إذ وصلت العدوى لبضع شيوخ الدواوير والحارات، في  بضع جماعات حضرية كشقيقاتها القرويات.

دَيْمُومَةٌ (في تصورنا) لا رَعْيَ حاضِنَ للحياة الحيوانية وبعدها البشرية بما تجود به مساحتُها من نجوم أرضٍ قَدَرُها (بما آلت إليه الأمور) القحط والجفاف وانعدام الساقيات، ولا راعي ممدودة مسؤوليته لحرث العقول بما تتلقى به بذور حُكمْ ِأصحابها ذاتهم بذاتهم تمتعاً بالمساواة وحرية التفكير، من المؤسف جداً أن نصفها بالديمقراطية الواصلة الشكل والمضمون المطبقان لمعنى الكلمتين الإغريقيتين “ديموس / الشعب” و”كراتوس/ سيادة” ولا نجد ما نشغل به وَعْيَ مَنْ وَعَى غير الإتيان ببعض المضحكات قبل التحول قهراً للمكفهرات.

لنا أسبابنا لمصارحة مَن غفل وجعلها سهلاً ينمو فيه العَوْسَج، ملعوب في جيناته ليتضاعف مع كل سنة مضت طوله فيستطيع حجب الإعوجاج، السائد في الطرف الآخر الخارج بما “خَوْصَصَهُ” من نفوذ، فيتم توزيع حيف الشروط، ليبقى المنحاز للكرامة وكل شيم الشهامة لدى المغاربة الأحرار والمغربيات الحرائر بالعوز المصطنع مربوط، مادام قد استبعد إمكاناتنا في الطيران بفكرنا المتوفر على طاقة لا يُستهان بها من معلومات وإحصاءات تقربنا للتحليق عاليا بنظام وانتظام محملين بقانون وشرعية مظلات الهبوط المريح وقبل هذا وذاك عناية الرحمان الباري  جل وعلا الحي القيوم ذي الجلال والإكرام، فنتمعن أزيد لنختار ثقافة تكسير الصمت والخوف، بالمقاييس المعترف بها دوليا، أو الرحيل إلى أخرى فأرض الله واسعة تاركين بالتأكيد مَن يستمد نور ما حملناه طوال حياة جيلنا في مشعل جال معنا بلاد الغرب والشرق يضيء بحبنا للوطن والشعب المغربي العظيم ووفائنا للسلف الصالح الذي لا يرضى ما وصل إليه أحفاده من حالات.

مصطفى منيغ: سفير السلام العالمي، من القصر الكبير               

212675958539 

[email protected]

[email protected]

 

أخبار مشابهة

0 19

لا يوجد تعليق

رد على التعليق