كونفدرالية مسيسة ومسوسة

0 226

الذي إستمع إلى عيسى حياتو يختار تحديدا الإعلام الفرنسي دونا عن إعلام القارة التي ينحدر منها والتي فتحت له مغارة الإتحاد القاري لكرة القدم ليستوطنها لثلاثة عقود وليربح ما لا يكن يحلم به، في تعبير صارخ عن وجود شرخ في المصداقية، الذي إستمع لحياتو ينتقي بعناية كبيرة كلماته في أعقاب رفض اللجنة التنفيذية ,للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم طلب المغرب بتأجيل النسخة 30 لكأس إفريقيا للأمم عن موعدها، ليقول أن المغرب لن يفلت من العقاب جراء ما أبداه من عصيان وجراء ما أمعن في إحداثه من إرتباك للكاف وهو يصر على إلحاق الضرر بما كان يراه حياتو  دجاجة تبيض ذهبا، هي كأس إفريقيا للأمم، كان لا بد وأن يتوقع حدوث الأسوأ ولا ينخدع بما كان يرمى جزافا في الهوامش من تطمينات، تأكد جميعنا أنها كانت بالونات أطلقت في الهواء بمنتهى المكر.

كان يجب أن نفهم ما تعنيه كأس إفريقيا للأمم لعيسى حياتو ولكل الذين يوجدون في جرابه إما طيعين لا يحركون ساكنا حتى لا يحرموا من النعمة وإما ماسكين بخيوط الأراجوز ويكتبون ما يؤمرون من مؤامرات، فهذه الكأس التي قال حياتو أنه حارب من أجلها وقهر كل من أرادوا بها سوءا عندما إنتصر لانعقادها مرة كل سنتين على النقيض من كل الكؤوس القارية وعندما فرض إجراءها شتاء ضدا على كل الأعراف الرياضية، تمثل له شرفا إذا ما مس أريق على جوانبه الدم.

لذلك كان حياتو ناقما على المغرب لأنه خذله أولا ولأنه أراد التشويش على حدث يجني منه ما يجنيه ثانيا ولأنه ثالثا إضطره لما لم يكن يطيقه، أن يستجدي الدول عله يجد من يأوي النسخة الثلاثين لكأس إفريقيا للأمم، فيمنع عنها الضربة القاضية بل والمميتة ويمنع عنه غضب الرعاة والمستشهرين والجالبين للمنفعة.

والحقيقة أن حياتو وهو يستمع في آخر مرة للمرافعة الجيدة التي قدمها أمامه رئيس الجامعة فوزي لقجع، لوضعه كوصي على كرة القدم الإفريقية في صورة القوة القاهرة التي جعلت المغرب يتمسك بطلب التأجيل، لم يكن إطلاقا مسوقا للوهم ولم تكن إبتساماته دليلا على أنه مقتنع بأن المغرب يمكن أن يكون تحت أي ظرف من ظروف التخفيف، فقد كانت مسودة الأحكام جاهزة وموضوعة في الدولاب السري، على الأقل ما يتعلق منها بالعقوبات الرياضية التي ينص عليها النظام الأساسي لكأس إفريقيا للأمم.

حياتو الذي بشرتنا صحيفة «ليكيب» الفرنسية بإيعاز من بعض صقور الكاف على أنه قاوم التيار المتشدد داخل لجنته التنفيذية من أجل أن لا تكون العقوبات الرياضية أكثر وخزا وإيلاما وكارثية، ما كان ينبغي أن يعفي المغرب من العقوبات حتى وهو يعرف أن هناك بونا شاسعا بين أن ينسحب بلد من تنظيم كأس إفريقيا للأمم وبين أن يكرر طلب تأجيلها لوجود ما يراه قوة قاهرة ومانعة.

قطعا ما كانت طبيعة القارة التي يعرف حياتو تضاريسها وأهواءها والتي عجز عجزا كبيرا عن دفعها إلى مستوى أول من الإحترافية، تفرض أن يسقط العقوبات الرياضية ويبقي على العقوبات المالية، لقد قصد حياتو بما فعل، ترهيب كل القارة وتحذيرها من مغبة التلاعب بمصير كأس قارية، هي التاج وهي الصولجان وهي المنجم الذي يمنح ذهبا، وأن يضع للمغرب هامشا للمناورة، بحيث أنه بحث عن أعلى سقف للعقوبات الرياضية في انتظار أن يستعطف المغرب أبناء القارة في الجمعية العمومية للإتحاد الإفريقي لكرة القدم شهر أبريل القادم بالقاهرة، ليتم تخفيض العقوبة فيقتصر غياب أسود الأطلس فقط عن نسخة 2017، حتى لا نكون متفائلين ونقول بحذف العقوبة الرياضية بالكامل.

إن إجماع المغاربة على إدانة عقوبات الكاف في مبناها ومحتواها، وهو لا يقل بأي حال من الأحوال عن إجماعهم على كل الإعتبارات القومية والإنسانية والقيمية التي قام عليها طلب التأجيل، لا بد وأن يكون توطئة لردة فعل قوية تفضح التسييس الممارس على اللجنة التنفيذية للكاف وتدفع إلى إحداث ثورة نمطية ليس على مكونات اللجنة التنفيذية ولكن على منظومة العمل التي لم تظهر في الآونة الأخيرة نجاعتها نتيجة ما أصبح يظهره حياتو من تنازلات أمام صقور أتوا من محيطات كروية مهترئة بلا تاريخ وبلا مرجعية وباتوا رجال قرار يتحكمون في الرقاب ويقررون في مصير دول لها عمق رياضي وتاريخي وصاحبة فضل كبير على كرة القدم الإفريقية.

لا بد من القول أن رحلة التصحيح طويلة وموجعة لاستئصال من تجذروا في غرف القرار وأصبح إستئصالهم أمرا في غاية الصعوبة، ولكن لا بد من خطوة، فلا يمكن قطعا السكوت عن هذا المسخ.

المصدر المنتخب

أخبار مشابهة

لا يوجد تعليق

رد على التعليق